الاثنين، 21 مارس، 2011

خيرة النساء - بقلمي هشام الجندي


بالأمس رجوت من رزقه رب الأرض والسماء
بخيرة من في الأرض من النساء
ألا يحرمني منها فهي أعز الأصدقاء
أقولها وأتمني يا رب أن تسمع مني النداء
لكن ربي لم يستجيب حاشى لله أن اعترض
وقد كنت أنت الطبيب فمن يرعى بعدك المريض
أطالب كل من يسمع ندايا أن يشاركنى رجايا
وأن تقفوا كلكم جواري وأن تشاركونى دعايا
وأن تدعوا معى رب المنايا أن يعيد لي أحلى الصبابا
تزعمين أن البعاد مفروض وليس هناك أمل أن أعود
وترغبين عدم المواجهة ولا تخشين على من المفاجأة
عجباً أمرك يا فتاة لم تتركي طوق النجاة
وتركتنى الاطم أمواج الحياة وأنا لا أقوى على السباحة

تذكرين أن هذا القدر وأن قلبك به قد أومر وتتمنين لي السعادة
عجباً أيتها الحياة ونتهم نحن الدنيا فمن عسانا نتهم
أقولها لك يا من قررت ومن صداقتي تحررت
طوبى لك يا من أطفأ بداخلى الابتسامة
ومحى من داخلى تلك العلامة
وما لى عليه بالملامة
واتمنى من قلبي له السلامة

هناك 7 تعليقات:

شهر زاد يقول...

سندباد نادى
والنداء أانين
من شدة الجرح الاليم
يشكو الهجر الذليل
ويدعو لرب العالمين
أن يسكت الالم المرير
بقرب الحبيب البعيد

أنا أعشق كلماتك
تحياتي

شهر زاد يقول...

سندباد نادى
والنداء أنين
بفراق الحبيب الاليم
يدعو رب العالمين
أن يريح القلب الكسير
بقرب العشيق البعيد

لا أجد كلمات غير أني أعشق حروفك
تحياتي

وردة الجنة يقول...

كلمات مشبعة بالحزن والأسى أرجو من الرحمن تفريج الكرب وازالة الهم وان يملأ المكان السعادة والهناء آمين

مدونتك اخى اكثر من رائعة
انها الزيارة الاولى وليست الاخيرة ان شاء الله

تقبل مرورى ......

HSendbad يقول...

إلى شهرزاد
ترسمين بكلماتك لوحة فنية
أظن أن قراء المدونة يهتمون بتعليقاتك المدونة أكثر مما دون بالمدونة
أشكرك لدوام تشجيعك وأسعد دائماً لزيارتك
دمتي في حفظ الرحمن يا أختى العزيزة

HSendbad يقول...

إلى وردة الجنة
ما أروع أن يطل على المدونة وردة من بساتين الجنة
ليس أسماً فقط بل مشاعر يلتمسها الإنسان ويتمنى
وتلتقطها الطيور والعصافير فبألحانها تتغنى
سعدت لزيارتك للمدونة وأتمنى تكرارها لأسعد وأتهنى
دمت في حفظ الرحمن
أخوكي هشام

mshmsha يقول...

اكيد انا اسلوبى مش حلو زيك

بس كلماتك جميله

دا اللى عرفت اقوله

HSendbad يقول...

إلى mshmsha
ليس العبرة بجمال الكلمات
ولا حلاوة قافية الأبيات
وإنما في إحساس بمعنى الأبيات
وبما فيها من تنهيدة وآهات
دمتي في حفظ الرحمن