الخميس، 22 سبتمبر، 2011

نزيف قلب - بقلمي هشام الجندي


جف الحبر من فرشاتي أو جف الدمُ منْ مسماتي
أكتبُ على الحزنِ أمْ ستكونُ تلكَ أخرُ كتاباتي
كتمت صوتي شهورٌ فلم أجد معنى لصمتي
إلا جرح نفسي ولم أجد من يسمع غيري آهاتي
قلت عسى أجد نفسي في مقابر الأموات
فتسارعت دموعي تجري وما سمعت أي أصوات
بحثت في عقلي وفي مفكرتي عن من يعيد ابتسامتي
ما غير قبر أبي وغرفة أمي في المستشفى تكون نزهاتي
ماذا تجدي الحياة إن قطع شريانها أو صارت بلا خلان
مرت شهورٌ وما أطول أيام الأزمات
أصحو في الليل أتلمس سماع نبض قلب أخشى عليه السكوت
أخشى رنين هاتفي قد يزيع خبرٌ ينهي حياتي
فما معنى الحياة بدون أعز صديقاتي
وهل لي بصديقةً أغلي منك يا أمي يا كل حياتي
ادعوك ربي هب لي في عمرها البركات
واجعل حياتها مليئة بالبسمات