الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

حوار بين انثى وأصغر الطيور - بقلمي هشام الجندي


تتعجبين صديقتي من نظرة العصفور
وتتسألين لما هذا الشعور
تسألينها رغم كل هذا الكم من الحضور
أجيبك بلسانه ومن واقع قلبه المكسور
أجيبك بكلام أّمل أن يصبح في قلوب المحبين مأثور
الذي يشعر به من أحب وفي هوى معشوقه مأسور
أنا أصغر وأصدق الطيور صديقك العصفور
أخشى أن تشعرين بقسوة فراق حبيبك الغيور
أجل أعلم مأساتك معه وأنه قد غاب عنك السرور
تألمت وتعذبت وغاب عن أحلامك النور
عشت في ظلام قسوته 
ولم أرى مثل مأساتك رغم مرور العصور
لكن تذكري عشقك له 
وأنكم عبرتم معاً الجبال والبحور
كي لا تعيشي وحيدة وكوني مثلي عصفور صبور
كوني كعهدي بك عاشق ذو قلب جسور
 سامحيني إن لم تسعفنى الكلمات أو لم تكفي السطور

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

اكسري القيود - بقلمي هشام الجندي


اكسري القيود بيد من قيدك
أعطي من وهبك الحياة فرصة
ليمد إليك يده بطوق النجاة
أدخلك الأسر وستخرجين منه بإرادته
ليس لأنك يا صديقتي معدومة الإرادة
أو لأنك لا تبغين أن تتركي التعاسة
وأن تتحول حياتك إلى بحر من السعادة
ولكن لأن حياتكما معاً
فخوفه عليك هو صانع القيود
وثقته بك هي من ستحررك من تلك القيود
لا تتعجبي فهي سنة الحياة وبيد رب الوجود
إنه يمر بك وسط الأمواج
ليحافظ عليك كأنه يهبك الخلود
وسبحان رب الأرض والملكوت الذي وحده له الخلود
حبك الرائع هو مفتاح فك القيود
أمديه بحبك وحررا نفسيكما من تلك القيود
وحينها لا تنسي أن تشكري ربك
 وتكثري من الركوع والسجود