الأربعاء، 13 يوليو 2011

حرمت من رؤياكي من خلال ما تسطره يداكي - بقلمي هشام الجندي


حرمت من رؤياكي من خلال ما تسطره يداكي
وكأني حرمت من العيش تحت أرضك وسماكي
وحاشا لله أن يكون لغيره ملكوت

سبحانه خلقك فسواكي
ولكن صديقتي بكلمات أقول لإحساسك ما أحلاكي
فإن غضب علي ربي فأنا أدعوه دوماً في صلاتي
فيستجيب لي ويرحمني سبحانه مقلب الأفلاك
فهل غضبت علي يا أفضل صديقاتي
أدعوا ربي أن يعيدني لدخول دنياكي

هناك 8 تعليقات:

خواطري مع الحياة يقول...

خاطرة في منتهى الجمال
ربنا يوفقك يارب

تقبل مروري ^_^

لميس يقول...

من اجمل ما كتبت

Carmen يقول...

قمة فى الرقة والروعة استاذ هشام تسلم ايدك وقلمك تحياتى لك

HSendbad يقول...

إلى خواطري مع الحياة
افتقدت زيارتك منذ فترة
عدتى لتنيرين جدران مدونتى
تحياتي لك يا اختى العزيزة
ودمتي في حفظ الرحمن

أحمد الصعيدي يقول...

رائع احساسك

أسعدك الله

HSendbad يقول...

إلى لميس
أشكرك على إحساسك يا أختى العزيزة
وأتمنى دوما وجودك وسماع رأيك
تحياتي لك
ودمتي في حفظ الرحمن

HSendbad يقول...

إلى Carmen
أشكرك على كلماتك الرقيقة
وسلمتي لي يا أختى العزيزة
تحياتي لك
ودمتي في حفظ الرحمن

HSendbad يقول...

إلى أحمد الصعيدي
أنرت المدونة بزيارتك الأولى
وأتمنى منك تكرار الزيارة
وسماع رأيك في كل ما دون بالمدونة
تحياتي لك اخي
ودمت في حفظ الرحمن