الأربعاء، 20 أبريل، 2011

استعدت حبيبتي وقريبا ستصبح زوجتى


استعدت حبيبتي وقريبا ستصبح زوجتى
تغير الزمان وأصبحنا أنا وهي كالخلان
تغيرت معي ووعدتني بنسيان الأحزان
وأن ما مر بي هو ذكرى أشجان
وذكرتني لما خلقت للبشر نعمة النسيان
وطالبتنى بنسيان ما مضى والتحلي بالإيمان
أجبتها حبيبتي بحثت عنها في كل مكان
وبعد أن وجدتها أو بالأدق استعدتها
وأغدقت عليها الحب والحنان
عادت وعوضتني عن سنين الحرمان
وتعاهدنا سوياً على نسيان ما مر بنا من أحزان
وأن نحيا معاً سعداء طول الزمان
وطفنا سوياً نمر بالحقول والغيطان
نستنشق عبير الهوى في كل مكان
ووجدت فيها نعمة السلوان
أشكر ربي أنه أعاد لي أرق وأصدق إنسان

هناك 8 تعليقات:

ريــــمــــاس يقول...

احفظها في قلبك وأغمض عليها عينيك ورتل من أجلها كلمات الحب وهمسات الاغاني ودعها تنام قريرة العين بين القلب والروح "
؛؛
؛
هشام
جعلني نصك ابتسم من القلب
وأدعو لك بـ السعادة
مشاعر صادقة قرأتها هنا
لروحك عبق الغاردينيا
reemaas

HSendbad يقول...

إلى ريــــمــــاس
دام عليك رقة ألإحساس
وقلبك الذي هو انقى من الماس
يا أرق وأصدق الناس
دمتي في حفظ الرحمن

وردة الجنة يقول...

بجد انا من العنوان بس كنت مبسوطة اوى لدرجة لا تتخيلها وقولت لازم ادخل اقرأ لانى واثقة ان الكلام اكيد ممتع وشيق كالعادة

الحمد لله ان خلاص هيكون فى ارتباط بجد سعادتى دلوقتى لا توصف ربنا يباركلك يارب ويوفقك ويوفقها
ويجمع بينكما فى خير ان شاء الله

على فكرة لازم اكون اول المدعويين مليش دعوة ;)

لك كل التقدير والاحترام

خواطري مع الحياة يقول...

خبيها بقلبك واقفل عليها
بمفتاح حبك
ودفيها بحظنك
واحميها بروحك
الف مبروك
ربنا يوفقكم يارب ويسعدكم وتفضلوا لبعض على طووووووووووول
تقبل مروري ^_^

HSendbad يقول...

إلى وردة الجنة
دائماً أسعد بزيارتك
وبتعليقاتك الرائعة
كيف تكونين مدعوة بدون دعوة
اعدك إن كان فستكونين أولهم
دمتي في حفظ الرحمن

HSendbad يقول...

إلى خواطري مع الحياة
دام قلبك راقياً وصافياً
أشكرك على مشاركتك واهتمامك
خالص تحياتي
دمتي في حفظ الرحمن

soma يقول...

لقد قرأت ما كتبت أيها السندباد
وأنا مبتسمة ابتسامة عريضه
شعرت بسعادة لا توصف
بصدق
أتمنى لك كل الخير والسعاده
في حضن من تحب
أخي :هشام

HSendbad يقول...

إلى soma
أشكرك على شعورك وكلماتك
ولكن ادعي لي ربك أن يهبني الزوجة الصالحة
التى أحبها وتحبني أيضاً من قلبها
تحياتي الصادقة لك
دمتي في حفظ الرحمن